بذور الريحان (Ocimum basilicum)

عدد 50 بذرة

1.35 $

الاسم الشائع: نبات الريحان

الإسم العلمي: Ocimum basilicum


يسمى أيضاً:

الحوك أو الحَبَق


نبات الريحان شجيرة يصل طولها من 100 – 150 سم، أوراقه كثيفة وتشبه أوراق النعناع، له رائحة عطرية، ويعتبر من أكثر النباتات شيوعاً في العالم.


الاستعمال و الفوائد:

يزرع للزينة كونه نبات مزهر وله رائحة عطرية فوّاحة.

يستخدم كنكهة في أطباق الطعام الشرقي والغربي.

بالرغم من فوائد أوراقه المتعددة، إلا أن بذور نبات الريحان تعتبر غنية بالبروتينات، والكربوهيدرات، والدهون الأساسية وتحتوي على كمية عالية من الألياف الغذائية، لذلك تمتلك فوائد صحية هائلة.


الزهرة:

أزهارها بيضاء أو بنفسجية.


الموطن الأصلي:

يُعتقد بأن أصل الريحان يعود إلى الهند أو أفريقيا


الظروف المناخية و التربة المناسبة للزراعة:

يُعدّ اختيار موقعاً مشمساً عاملاً مهمّاً في اختيار الأرض التي سيُزرع فيها نبات الريحان أيّاً كان صنفه، وعلى الرغم من أنّ نبات الريحان يُفضّل النموّ في الأرض المعرّضة للأشعة الشمسية لفترات طويلة، إلّا أنّه ينمو بشكل جيد في المناطق التي تشرق فيها الشمس لمدّة ستّ ساعات فقط، وبالإضافة إلى ذلك يجب مراعاة أن تتراوح درجة حموضة (PH) التربة التي سيُزرع فيها الريحان بين 6-6.5، وهي درجة الحموضة المناسبة لنموّ أغلب الخضراوات.


طريقة الزراعة:

يجب التأكّد من انتهاء موجة الصقيع التي قد تُهدّد بذور الريحان في حال وجودها، لتبدأ بعد ذلك عملية زراعة البذور في التربة بشكل مُباشر، وعلى عمق متساوي يبلغ نحو 0.6سم لكلّ منها، وبعد فترة تتراوح بين خمسة إلى سبعة أيام تنبت البذور، وما أن تنمو الشتلة الرقيقة لتُكوّن ثلاث، أو أربع أوراق عندها يجب الفصل بينهما بمسافة تتراوح من 15 إلى 30 سم تقريباً بإازالة البذور الزائدة، ولمراعاة الحفاظ على رطوبة التربة، وخلوّها من الأعشاب الضارّة يجب تغطيتها بطبقة تتراوح سماكتها بين 5 إلى 8 سم تقريباً، وتتكوّن من القصاصات العشبية، أو القشّ.

  • 1.35 $
Wessam Rizq منذ شهر قام بالشراء وتم تقييمه
👍
عبدالله حسين منذ 3 أشهر قام بالشراء وتم تقييمه
👍🏻

منتجات ربما تعجبك